الخدمات والكفاءات

فلسفة التدريب

إن الحالات الطارئة تقع بلا تحذير مسبق، إلا أن جاهزية تقوم بإعداد المؤسسات والأفراد للاستجابة الفعالة في المواقف التي تتطلب جهوداً مشتركة. وتوفر البرامج التدريبية التي تتبناها جاهزية تجارباً فريدة تركز على الوسائل الفعالة التي يمكن تطبيقها على أرض الواقع في حالات الطوارئ والأزمات والكوارث. وكذلك تركز برامج جاهزية أيضا على الاستجابة وإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، مع التأكيد بوجه خاص على التدريب على عمليات الاستجابة المشتركة لمختلف الجهات المعنية والمستند على سيناريوهات واقعية وعلى الآليات المستخدمة قبل وأثناء وبعد حالات الطوارئ والأزمات والكوارث. وتتطلع جاهزية لأن تصبح مرجعاً بارزاً في تطوير وتوفير خدمات تدريبية فائقة الجودة.

وتؤمن جاهزية بأن التدريب يمثل ضرورة وطنية وبالتالي فإن على كافة الجهات والمؤسسات الحكومية وشبه الحكومية والخاصة أن تنظر إليه باعتباره مسؤولية جماعية. ويكمن الهدف في تبني برنامج ناجح لتطوير وإعداد الكفاءات الوطنية من خلال الانسجام ما بين الاحتياجات، والاستعداد للمشاركة الفعالة لكافة الجهات المعنية. منهجية التدريب

تقوم جاهزية بإعداد المشاركين لمواجهة المواقف في عالم الواقع وذلك باستخدام جرعات تدريبية تفاعلية ذات جودة عالية ونتائج مثبتة، وتقوم بتدريس الأساليب العملية التي يمكن تطبيقها على الفور في حالات الكوارث. ويتم استغلال مختلف الأدوات والمواقف لتوفير بيئة تدريبية مبتكرة وخلٌاقة حيث تضم هذه الأدوات:

  • المحاضرات ودراسة الحالات
  • تدريب عملي يستند على سيناريوهات واقعية
  • ورش العمل والندوات
  • التدريب عبر شبكة الإنترنت
  • وسائل التقييم الذاتي
  • الفيديو وتقمص الأدوار
  • المناقشات الجانبية
  • المناقشات الجماعية

تقوم جاهزية، وبفضل استخدام أحدث التقنيات في مجال معدات وتجهيزات المحاكاة الفريدة المستخدمة في التدريب، بتوفير تدريب متخصص وحلول استشارية مناسبة لأي قطاع أو لأي سيناريو محتمل. ويمكن تصميم مزيد من السيناريوهات لتعكس المتطلبات الخاصة بكل عميل وبيئة أعماله وعملياته ونشاطاته والمخاطر الفعلية المعرض لها، وبالتالي إضفاء الواقعية على أي نشاط تدريبي. ويتمثل الهدف الرئيسي من التدريب الذي تقدمه جاهزية في تزويد المتدربين بالمعرفة وبالمهارات والكفاءات الملائمة التي تمكنهم من وضع استراتيجيات استجابة ووقاية خاصة بحالات الطوارئ أو الأزمات أو الكوارث، وذلك لتقليل الآثار السلبية على نشاطات والتزامات وسمعة الجهة أو المؤسسة.

مرافق التدريب الحالية

صممت مرافق التدريب في جاهزية على يد نخبة من الخبراء والمتخصصين في مجالات إدارة الطوارئ. وهي تقوم من خلال مرافقها الحديثة والمتطورة بتوفير تشكيلة متنوعة من برامج التدريب المتخصص والمستند على سيناريوهات واقعية في المجالات التالية:

  • مكافحة الحرائق
  • التدريب على المواد الخطرة
  • حصر العطب
  • الإنقاذ البحري
  • السلامة البحرية والبرية
  • الإسعافات الأولية
  • مجالات أخرى

الجهات المستهدفة

تضع جاهزية على رأس أولوياتها توفير تدريب للمسؤولين والعاملين بالجهات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص. ويتاح لها من خلال هذه التدريبات المساهمة بفعالية في تعزيز كفاءات عملائها على الصعيدين الإقليمي والدولي وتهيئتهم لمجابهة أي حالات طارئة بثقة واقتدار. وفيما يلي بعض الجهات المستهدف تدريبها:

  • القوات المسلحة
  • الشرطة
  • الدفاع المدني
  • الوزارات والبلديات
  • سلطات الموانئ
  • هيئات النقل
  • الهيئات الصحية
  • قطاعات النفط والغاز والطاقة والتشييد وغيرها من القطاعات الصناعية
  • المحطات النووية والبيولوجية والمصانع الكيمائية
  • مجالس التعليم والمدارس والكليات ومؤسسات التعليم العالي ومراكز الأبحاث والتطوير
  • وكالات الإغاثة الإنسانية
  • منظمات المجتمع المدني

القدرات الرئيسية

مع تزايد التحديات والمتغيرات المتعلقة بالأمن الوطني، تحتم على جميع الجهات ذات الصلة أن تسعى للتطور بشكل يتيح لها مواكبة تلك المتغيرات. وإذا ما عجزت تلك الجهات عن تبني جوانب التخطيط منذ المراحل الأولى، فإن ذلك من شأنه أن يفاقم الضغط على المؤسسات العسكرية بحيث تضطر لتوسيع مشاركتها في مهام غير عسكرية مما يقلل من فرص نجاح عمليات إدارة الطوارئ.

الأخبار


  • حقوق النشر 2014 مدينة توازن للسلامة والأمن وإدارة الكوارث. جميع الحقوق محفوظة©